مجرد حلم عادى

Monday, February 4, 2008

المتاهة



اريد ان اكتب مرة اخرى .. اريد ان ابدامن جديد لكنى لا استطيع ان اذهب تجاه السلم حتى اتسند على جانبه واصعد لانى لا اعرف كيف اصعد ولا فى اتجاه اسير
فانا فى حالة من التخبط واللاوعى ... اتطرف دينياً وقتاً ... ولا اخرج من المسجد الا للذهاب الى عملى واقوم بمسح كل النغمات من على هاتفى واضع بدلاً منها الاناشيد الدينية واقاطع كل من اعرفه من اصدقاء .

ويمر شهر والثانى وانا منقطعة حتى عن من تخلى عنى او تخليت عنه انا بارادتى المقنعة ثم ما البث ان اخرج من المسجد لعمل جديد وحفلات وسط البلد و سفريات الى الاسكندرية والساحل وخروجات مختلطة مرة اخرى ... ولا اعود الى المسجد الا كل اربعاء لحضور درس مصطفى حسنى وليس هذا ايضا بانتظام ولا اصلى الجمعة واكتفى بصلاة الظهر ولا اقرا القران غير يوم الجمعة مساءاً

وما البث الى ان اعود اليه مره اخرى بدون ارتباط وبدون اتفاق على زواج فقط حب يرتدى قناع الصداقة ويمتلى ء بكل اتجاهات الحب من غيرة وعراك واشياء فى بعض الوقت صادقة واوقات اخرى كاذبة .

ويأتينى اخر يريد الارتباط .. يريدنى كى احميه من طيشه ويرانى برئية ونقية وسيحقق لى امنية حياتى فى ان يعيش ابن قلبى معى فى بيت واحد ... واتعلق به ولكن لا احبه ..

واتخبط بين هذا وذاك ... بين من اريده حماية لى بحبى له ... ومن يريدنى حماية له بحبه لى .

اتخبط ولكن لم اعد احس انى قريبة من الله وانا اصلى ... هناك حاجز ما بييننا ... كنت احس انى احادثه ويسمعنى ويحن على ويجيبينى وانا فى بيته بالمسجد .. ساعود لاذهب . كل يوم صباحاً اقرر هذا ولكنى لا اذهب ولا اعرف لماذا ؟؟ اصلى بغرفتى .. وان اخلقت بعض الفروض .. لا يريحنى الا قربى منه ولكن شيطانى يضعفنى احيانا ويلهينى احيان اخرى ...

بدأت اهمل فى عملى الجديد
بدأت اهمل فى ترتيب غرفتى لارضاء امى
بدأ ت اهمل فى كل شىء

وفى النهاية .. انا تعبة .. اقارب على الانهيار .. لكنى اضحك باستمرار
posted by a7lam 3adya at 11:42 PM 16 comments

Thursday, June 14, 2007


لا استطيع ان اقرر الرحيل ... تهاجمنى كل تلك المشاعر دفعة واحدة ... الوحدة والوحشة والفراغ ورائحة الموت ..
اصبحت استنشاقها مع نسمات الصباح المحملة بالرطوبة وبداخل جنبات الليل البارد
لا اظننى سأموت الان ... ولكن رحيلك عنى يشبه سكرات الموت ... اخبرتنى امس بانى امتلك روحك وانك تحبنى
ولكنى اتعبك واشقيك ... انا مثلك تعبة ومجهدة حتى الموت من دونك .... فلا ترحل .. ولا تجبرنى على الرحيل
posted by a7lam 3adya at 1:32 AM 31 comments

Saturday, May 19, 2007

اغنية ومعدية


تسرق بيوت .. تسرق شطوط
تسرق غناوى اوقناوى او مطر

تمسك خيووط العنكبوت ... حوالين رقاب كل البشر

تسرق بيوت .. تسرق شطوط
تسرق غناوى اوقناوى او مطر

تمسك خيووط العنكبوت ... حوالين رقاب كل البشر

لكن عمرك ما تقدر تسرق وطن
------------------------------------------------
دى حتة من اغنية تسرق بيوت لفرقتى المفضلة وسط البلد ...... وانا بحب اهديها للريس ( بدون ذكر اسماء يعنى
)
posted by a7lam 3adya at 2:45 AM 51 comments

Tuesday, May 8, 2007

تاج ودااااااااير وفى كل المدونات حااااااير

واحد صاحبنا طيب وجميل بعتلى تاج .. مع انى بحس انى بفتح شباك اوضتى والجيران بتتفرج بس عشان خاطر محمد عادل - مصر هى امى .. هفتحه يا عم .. اتفضل تعال
التاج اهو
أحب شخص لقلبك فى الدنيا؟

واحد بس !!! مش عارفة بس عشان مزعلش حد ومضحكش على حد ... جدتى الله يرحمها – حضن دافى وقلب مفتوح

انسان مستعد تضحي بحياتك –ركز فى كلمة حياتك- عشانه؟

اموت عشانة يعنى ؟؟ ابن قلبى ( ايمونى ) ده طبعا بالاضافة لمامتى واخويا اللى اصغر منى .. دول ممكن بطيب خاطر اضحى عشانهم بحياتى .

انسان كرهته لدرجة الجنون و تمنيت لو تمسك سكينة وتنقض عليه وتغرزها فى قلبه تقتله وتقف تبص لجثته وتشفي غليل قلبك؟

يااااااااااااه على السايكو باه .. اقتله وابص على جثته واشفى غليلى .. دا فيلم scream باه .. هو انا مكرهتش حد اوى كده ... اه ممكن اكره بس مش اوى كده يعنى دا على المستوى الشخصى بس على المستوى العام ... يوووووووووووه القايمة كبيرة وخللى البلد تنضف يعنى شوية


ما هو:اسم أجمل كتاب كتبه بشر قرأته ومحتفظ به حتى الان؟

هو فى كذا كتاب بيعجبونى اوى ( خريف الغضب – هكذا خلقت – ارجوك لا تعتذر بس ده اتقلب منى )

اسم كتاب-كتبه بشر برضة- انت متعلق بيه وبتقرأه كل فترة؟

طيب هو ده يفرق ايه عن الاولانى بس انا مبتعلقش بحاجة معينة واقراه كذا مرة بس ممكن نقول رباعيات جاهين ساعات بحن اقراها


اهم جهاز منزلى انت متعلق بيه او بتستخدمه كتير؟

ههههههههه متعلقة بيه ... اكون بحب الفرن وبقعد اسرح فيه ...؟..... بس لو بستخدمه كتير ( التليفون – التلفزيون – التكييف )

شىء تحس بالراحة النفسية عندما تنظر اليه؟

البحر

مكان تحس فيه بالحنين الى شىء لا تدرى ماهو و ذكريات جارفة الى لاشىء؟
اسكندرية حنين قاتل لدرجة انى بحس انو قلبى وجعنى ----- مدرستى القديمة

مكان تحس بالراحة عندما تدخله؟
الجامع ... اى جامع

اجمل مدينة زرتها داخل مصر؟

هى مش مدينة يعنى ... اجمل مكان ... الساحل الشمالى وتحديدا زمردة وماربيلا

أجمل مكان طبيعي رأيته داخل مصر؟

البحر من فوق قلعة قايتباى


شخصية كارتونية بتحبها؟
توم وجيرى
نوع هاتفك المحمول؟
نوكيا

سرعة بروسيسور جهازك؟
هسالهولك وارد عليك
المساحة التى تشغلها المواد الاسلامية على جهازك؟

المساحة تحديدا مش عارفة بس يعنى القران كامل .. وبعض دروس طارق السويدان وحسين يعقوب

نفس المساحة السالف ذكرها فى قلبك-الاجابة لنفسك عشان الرياء يا اخواننا-؟
لا تعليق


أهم هدف انت واضعه لحياتك دلوئتى؟

ارضى امى واتصالح مع نفسى وابقى بنى ادمة صالحة و اقدم على الماجيستير فى ادارة المشروعات

مواصفات فتاة –أو فتى للبنات- الأحلام بالنسبة لك؟

هههههه ايه السؤال ده ؟؟؟

ملتزم الى حد كبير ... حنين اوى اوى اوى .. يعنى يعوضنى عن غياب ابويا .. ميكنش انانى .. وفى حاجة كمان بس مش هقلها باه


صف ما يأتى:شعورك لما بتسمع كلمة مصر؟

على حسب الموقف .. لو شايفها بتتسرق وتتدبح هلعن ضعفى وضعف الناس ... وازعل عليها ,,, لو فى حاجة حلوة هفرحلها اوى وافتخر بيها

شعورك لما بتسمع كلام عن اليهود؟

احساس بالترجيييييييييع

شعورك لما بتشوف ظابط شرطة؟

عارف شعور زينات صدقى لما شافت عبد المنعم ابراهيم بالشورت فى مستشفى المجانين وطلع مجنون مش دكتور اهو كده برضه ..... طلع سايكو مش ظابط

شعورك لما بتشوف الكناس العجوز فى الطريق؟

بقرف من عياله اللى سايبنه يتبهدل وبتوجعله

لون البطانية اللى بتتغطى بيها فى الشتاء؟

بينك وعلى بطة بيضا كبيررررررررررررة

لون الجورب-الشراب- المفضل لديك؟

بيبى بلو

احساسك اذا داست قدمك فى الطريق على مخلفات اخراج حيوان- *** ولا مؤاخذة-؟

هههههههههههههههههه يبقى هاتكسى ان شاء الله .. ايه يا عم الاسئلة البي بى دى

افكارك تجاه شاب ماشى فى الطريق يلبس جلابية بيضاء قصيرة وعمامة وله لحية وبجيبه السواك وبيده المصحف؟
وانا هعرف انو فى جيبه سواك ازاى ؟؟
المهم يعنى لو فعله زى مظهره بينى وبينك هغض البصر واقول ارزقنى يا رب بزوج صالح

احساس يراودك فى اشارة مرور مغلقة بسبب مسئول كبير؟

باتوتر اوى واتخنق
مش همرر التاج لحد ......... اهو منور اللى عايزه يشيله
posted by a7lam 3adya at 2:33 AM 20 comments

Monday, April 23, 2007

اعتراف


قلبك جواه ايه ؟؟

يتردد هذا السؤال داخلى كثيرا فى الاونة الاخيرة , قلبى جواه ايه ؟؟

وايه تختلف عن مين , فانا لا اقصد اشخاص احبهم او اشخاص اكرهم او اشخاص اخرين اغار منهم او اناس اعطف عليهم ....

انا اتسائل عن كم المشاعر المتناقضة الموجودة بداخل قلبى .. ذلك الجزء الصغير منى ..احيانا

اجدنى طيبة تملؤنى الطيبة والمشاعر الحقيقة واوقات اخرى اجدنى محملة بكم من المشاعر

البغيضة .. من غضب وغيرة وحنق .. ولا اجد امامى غير باب ربى مفتوح فاطلب منه فى

صلواتى ان يطهرنى من مشاعرى السوداء وابحث بين جنبات قلبى عن اشخاص استمد منهم

مشاعر جميلة طيبة .. فاعود سريعا الى النصف الابيض من قلبى .. واختلس نظرات سريعة الى

الجانب الاسود .. لن ادعى المثالية ولن اقول ان كل قلبى ابيض .. لانى اذا كنت كذلك فليس لى

مكان هنا اذن .. اصعد الى السماء واحيا مع الملائكة .. ولكنى لست بملاك .. فانا بشر ..

اخطىء واغضب واحقد واحيانا اغار .... ولكنى اعود الى الابيض فى معظم الاوقات وابكى وانا

احاول التخلص من اثار اللون الاسود ......

اعلم جيدا ان بداخلى عقدة ... اولا استطيع ان اتخلص منها او من اثارها الجانبية على حياتى .. عقدة الهجر ... دوما اظن ان من اتحدث معه سيهجرنى او سيتركنى ومن الجائز ان يجرحنى قبل ان يقوم بكل ذلك فابدا دوما بالهجوم .. حتى لا اهاجم , وبسوء الظن حتى لا افاجىء .. ومن جزء صغير داخلى ادرك ان الطرف الاخر ايا كان صديق او حبيب سيتركنى لانى اجبره على ذلك بتصرفاتى وليس لانه سىء
ولكن ارتاح الى انى اعرف عقدتى فعلى ما اظن ان هذا معناه انى لست بمريضة .. ولكنى لا افكر فى هذه العقدة الا بعد ان يفوت الاوان
فكم صديقا جرحت او خسرت بسبب عقدتى الغبية .. الخوف من الهجر ؟؟
كم مرة ظلمت واسئت الظن فى مشاعر حقيقة ؟
كم مرة اتهمت اطيب الناس بانهم يرتدون ماسك ليخفوا حقيقتهم وما هما فى الاصل الا اناس طيبين عن حق ؟؟
اظنهم مرات كثيرات .. وفى كل مرة اخرج من التجربة خاسرة وابكى وحدى لانى اعلم انى معقدة وجبانة وخائفة ولا اظهر ابدا امام من جرحتهم بمظهر الضعيفة بل بالعكس استمد قوتى من جرحى لهم

انا اعترف .. انا خائفة من عقدتى ويوجد بداخلى بعض الاسود واتمنى ان يكون كله ابيض

posted by a7lam 3adya at 3:43 AM 36 comments

Wednesday, April 11, 2007

حلمى الاول ... الحلم المستحيل


حلمى الذى يروادنى الحنين اليه واعلم ان تحقيقه الان من المستحيلات.. كالعنقاء واساطير الصغار مثلهم هو الان من المستحيلات

حلمى الذى اشتاقت نفسى الى تحقيقه وعجزت عنه وتمكن يأسى منى
..
انظر الى داخلى لارى هذا الحلم قابعا فى مكان مظلم منى .. . يظهر فيه بشده
ابى .. وتظهر فيه نظرات الحسد من داخلى تجاه زملائى الصغار فى مدرستى الابتدائية وهم يحملون خطاب موعد
مجلس الاباء الى ابائهم ليحضرون ويناقشون امورهم بينما احمل انا الخطاب الى اقرب سلة مهملات والقيه وارفع
حقيبتى واركب سيارة امى دون ان اخبرها به

اتذكر جيدا يوم ان سالتها عن ابى ولماذا سافر ولم يرجع اجابتنى بكل بساطة لانه سافر بعيد ... فقمت بحمل الخطاب فى المرة التاليه الى صندوق بريد .. سذاجةً منى واملا ان يسافر الخطاب الى ابى فيعود ليحضر مجلس الاباء
..

ولكن سافر الخطاب ولم يعد مثله مثل ابى ..
اتذكر وقوفى فى الاذاعة المدرسية وارتجالى لخبر مفاجىء وهو ان مدير المدرسة يعلن الغاء مجلس الاباء وان الجديد
اصبح اسمه مجلس الامهات .. لم انظر لنفسى يومها على كاذبة او شقية مثلما اتهمنى مديرالمدرسة وعاقبنى طوال
ذلك اليوم .. فقط كنت اود ان يحضر احد الى هذا الغرفة ليجلس ويتكلم عنى ويناقش اساتذتى فى مشكلاتى

اكبر قليلا ويكبر معى حلمى واتساءل عن مكان ابى لتأتينى نفس الاجابة سافر ولم يعد وابدأ اسال زملائى عما يدور فى
مجلس الاباء واكتبه فى كشكول خاص بى انا وحدى .. رغبة منى فى اطلاع ابى علي ما دار فى غيابه .. ظنا منى انو سيهتم

وتمر سنين الدراسة واكبر وانسى حلمى بحضور ابى مجلس الاباء .. ويعود ابى بعد 17 عاما ليجدنى انهيت
دراستى .... واجده انا لم يكن مهتم ... وتمر سنة على عودته ليسافر هذه المرة بدون عودة وبدون ان احزن عليه .. وبدون ان الوم نفسى على عدم الحزن عليه ..... وبدون ان الوم عليه ان لم يحضر الىّ مدرستى .. مرة
واحدة ليحضر مجلس الاباء

ابى ... لقد سافرت ورجعت ... وانا لم اشتاق اليك .... ابى لقد توفيت وانا لم احزن عليك

ابى .. اعتذر لك .. لكنى لم احس يوماً بك
posted by a7lam 3adya at 12:56 AM 65 comments